de

en

fa

تواجه الحكومات والمجتمعات في أنحاء أوروبا تحدياً كبيراً في استيعاب وإيواء الاجئين بطريقة معقولة وإنسانية. لكن غالباً، فإن الكثير من المهاجرين الذي يصلون لوحدهم أو برفقة عوائلهم، يجب أن يبقوا في ثكنات عسكرية أو أندية مهجورة. كمواطنين من الدرجة الثانية، فهم لايستطيعون فحسب، المشاركة في الحياة اليومية للمجتمع، بل غير قادرين على التحكم بالبيئة المحيطة بهم بشكل خلاق وإبداعي. في مواجهة هذه الحقائق، قررت شبكة "اللاجئون لبناء المدن بشكل مبدع" وصل جميع الطاقات ببعضها البعض. هذه المجموعات من أوبرهاوزن، هلسنكي، ليوبليانا، وغيرها من المدن الأوروبية تبحث حالياً عن طرق أخرى لتعزيز مشاركة اللاجئين لتبادل الخبرات وتوظيفها في خدمة الآخرين. هدفهم هو البحث بشكل فعال عن طرق جديدة من التعامل والدعم القائم على الاحترام، كي يتمكن اللاجئون من المشاركة في العلاقات الاجتماعية المبدعة في البيئة الاجتماعية المحيطة بهم، إضافة إلى مساعدتهم في التأقلم بسهولة مع مجتمعاتهم. يمكنهم عن طريق عملية مشتركة، التفاعل مع المدينة، في حال زادوا من ثقتهم بأنفسهم.

إن الفكرة خلف بناء المدينة مع بعض، هي أن عدة أيدي يمكنها التصفيق بشكل أقوى من يد واحدة، وإن تنوع وجهات النظر، يمنح الفكرة قيمة أكبر. إن صناعة وسيلة واحدة لعبور طريق ما لن تكون فعالة. بل إن هناك عدة طرق لإيجاد حس التضامن في المجموعة. ولأن جميع الناس، أكانوا لاجئين، أو ميسوري الدخل وفقراء، وجميع الأشخاص الذي يحبون مجتمعهم، ويحبون الحياة إلى جانب بعضهم البعض في جو يمكن الحياة فيه، يعملون إلى جانب بعضهم البعض، ولكل منهم دوره في هذا العمل. لأجل هذا فإن كل فكرة وعمل من جاب المواطنين، والنشطاء، والمخططين والسياسيين، وغيرهم، سيكون ذا قيمة عالية جداً.

كأول مشروع، تقوم كيتو مع بعض اللاجئين والسكان مدينة أوبرهاوزن بترميم بناء مبنى مرتقع في مركز المدينة. وهم يرغبون بإيجاد حياة جديدة لهم بين سكانه. هناك إمكانيات هائلة في الدكاكين المهجورة في الطابق الأرضي لهذا المبنى، إضافة إلى الشقق في الطابق الأول. السكان الحاليون للمبنى يجب أن يساهموا في عملية الترميم، بالمقدار الذي أقلقهم هذا العمل.